قرية صينية تستخدم عشبة سرية لتحديد جنس مواليدها

سحر أنيس علي
متفرقات
سحر أنيس علي18 نوفمبر 2015آخر تحديث : الأربعاء 18 نوفمبر 2015 - 5:48 مساءً
قرية صينية تستخدم عشبة سرية لتحديد جنس مواليدها

مازالت الصين تشتهر بسياسة انجاب طفل واحد لأكثر منذ ثلاثة عقود ولكن هناك قرية صينية لها تاريخاً كبيراً في مجال تنظيم الأسرة لأكثر من ستة قرون.

تقريبا كل زوجين في قرية (زهانلاي) الواقعة بمقاطعة قويتشو فى جنوب الصين، لديهما ابن واحد وابنة واحدة وذلك من خلال جرعة أسطورية مصنوعة من نبات محلي تساعد سكان القرية من تحديد جنس المواليد الجدد.

وما هو أكثر من ذلك، هذه القرية بقي تعدادها السكاني كما هو منذ عام 1959 إلى عامنا هذا، حسبما ذكرت صحيفة الشعب أونلاين الصينية التي جعلت حالة قرية (زهانلاي) غير عادية ومكانا يجب أن يدعوا العلماء للاهتمام والاجتماع فيه.

قرية (زهانلاي) تضم واحدة من 56 مجموعات من الأقليات العرقية المعترف بها رسميا في الصين. هذه الأقليات العرقية لم تعاني من المشاكل في الصين تحت سياسة الطفل الواحد السائدة مؤخرا في البلاد، حتى قبل أن تعلن الحكومة الصينية سياسة الطفلين فقط في أكتوبر تشرين الأول.

ومع ذلك، فقد استطاعت قرية (زهانلاي) من النجاح في التنظيم الأسري بين سكانها، ومنذ أن تأسست القرية قبل أكثر من ستة قرون وهي تعمل حفل كل سنة حتى تذكر سكانها بالتعهد أن لا ينجبوا أكثر من طفلين عندما يتزوجون. وخلال هذا الحفل تفصيلا يتم التعهدات من قبل الأزواج عن طريق شرب دم الحيوانات لتأكيد عهدها.

وإذا تم العثور على أي شخص من الأزواج قد أقدم على خرق هذا التعهد، يتم دفن المولود الزائد في القرية. وفي الماضي، تم الإبلاغ عن مقتل طفل إضافي من قبل الصينيين حسب موقع سينا الإخباري.

ونتيجة لذلك، قرية (زهانلاي) منذ فترة طويلة يطلق عليها اسم ” القرية رقم واحد في تنظيم الأسرة في الصين”.

وقد ترسخت أسطورة من عشبة، مصنوعة من نبات يسمى “huanhuacao” أو “عشب مبادلة الزهر”، التي تسمح للقرويين تقرير جنس طفلهما.

جدير بالذكر أن هذه القرية التي يبلغ عدد سكانها 823 وهم لا يتزوجون من خارج القرية، ويقومون بحراسة عشبة تحديد الجنس تحت حراسة مشددة والخاصة. كما أن العشبة تستخدم أيضا لزيادة التبويض أو تعيق الحمل وفقا لطريقة أنها تستخدم.

المصدرصحيفة (ديلي ميل) البريطانية
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة