النوم في وقت متأخر يسبب زيادة في الوزن

سحر أنيس علي
2015-11-27T19:46:02+03:00
أخبار الصحة
سحر أنيس علي27 نوفمبر 2015آخر تحديث : الجمعة 27 نوفمبر 2015 - 7:46 مساءً
النوم في وقت متأخر يسبب زيادة في الوزن

 

وجدت البحوث التي أجريت مؤخرا أن المراهقين أو البالغين الشباب الذين يذهبون إلى الفراش في وقت متأخر في من ليالي الأسبوع هم أكثر عرضة لزيادة الوزن مع مرور الوقت.

ففي دراسة أجريت على ما يقارب من 3500 مراهق من الذين تمت متابعتهم بين عامي 1994 و 2009 في الدراسة الوطنية  الطولية لصحة المراهقين ، درس الباحثون كيفية  أن النوم المتأخر يؤثر على مؤشر كتلة الجسم مع مرور الوقت.

ووجد الباحثون من خلال الدراسة أن “متوسط ساعات ​​النوم في وقت متأخر خلال أسبوع العمل ، من مرحلة المراهقة إلى مرحلة البلوغ مرتبط مع زيادة مؤشر كتلة الجسم مع مرور الوقت” وقد لاحظ الباحثون إلى أن استهلاك الوجبات السريعة على وجه الخصوص يبدو أنه يلعب دورا في العلاقة بين أوقات النوم ومؤشر كتلة الجسم.
هذه النتيجة لا تقتصرعلى المراهقين والشباب . ففي دراسة أخرى وجد الباحثون أن النوم في وقت مـتأخر, أو قلة النوم ليلا , للأطفال البالغين من العمر أربع وخمس سنوات أدى إلى زيــادة احــتمالات الإصابة بالسمنة مع مـــرور الوقت . على وجه التحديد , وجد الباحثون أن إحتمالية الإصابة بالسمـنة كانت عالية عند الأطفال الذين ينامـون اقل من تسع ساعات ونصف كل ليـلة , كذلك للأطفال الذين ذهـبوا للفراش الساعة التاسعة ليلا او متأخرا.
الفوائد الصحية للنوم

هناك عدد هائل من الدراسات التي أجريت على البالغين والتي عكست نتائج مماثلة,وقد أظهرت معظم الدراسات أن سبـعة إلى تسع سـاعات من النوم المتواصل كل ليــلة مطلوب لجني الفوائد الصحية للنوم الجيد لدى البالغين , بما في ذلك تلك المتعلقه بمنع السمنه.

بالإضافة إلى منع السمنة وزيادة الوزن إن الحصول على قسط كاف من النوم ذو الجودة العالية في كل ليلة يمكن أن يساعد على منع أمراض القلب والسكتة الدماغية، والإكتئاب، وإضطرابات مزمنة أخرى

وتجدر الإشارة إننا عندما ننام يحصل الجسم على فرصه لإصلاح وترميم نفسه , واذا لم يكن لديه مايكفي من الوقت للقيام بذلك علـى المدى الطويل ف بالتأكيد سوف يفرز هرمونات التوتر والعوامل الإلتهابيه الأخرى , وسيبدأ الجسم برد فعله كما لو كان تحت الضغط المزمن(عدم حصوله على قسط كاف من النوم).

احد اللاعبين الرئيسيين فيما يتعلق بهرمونات التوتر هو الكورتيزول , الذي يفرز ردا على الإجهاد المزمن, من بين العديد من التأثـيرات على الجسم الكورتيزول يسبب إفراز الجلوكوز ( السـكر ) إلى مجرى الـدم بحيث يكون اكثر توافرا لتغذية الدماغ كإستجابه تطورية للإجهاد المزمن ,ولربما عمل هذا بشكل جيد جدا حيث يمكن الشخص من الإستــجابه تحت الضغط بشكل اكثر مع قوة الدماغ . ومع ذلك في عالمنا اليوم , هناك تأثيرات جانبية غير مرغوبة لعـمل الكورتيزول منها الميل لزيادة الوزن ,هذا الوزن الزائد مع مرور الوقت يتحول إلى سمنة.

في الواقع , اظهرت الدراسات أن قلة النوم الكافي يمكن أن تؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام , وبالنسبة لأولئك الذين يحاولون خسارة الوزن الحصول على نوم كاف (لايقل عن سبع ساعات كل ليلة) يزيد فرصة النجاح في إنقاص الوزن.

وبالنسبة للأطفال , كما يتضح من الدراسات المذكوره أعلاه , كمية النوم التي يحتاجونها اكبر من ذلك, احيانا عشر ساعات كل ليلة او اكثر , اعتمادا على العمر.

المصدر

 

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة